زنقة الستات

نساء – شياكة – علاقات زوجية – احدث موضة – فتاوى النساء

أهلاً وسهلاً بك في موقع زنقة الستات

وأهلاً وسهلاً بزوار موقع زنقة الستات الأكارم وحياكم الله. نحن في هذا الموقع نعتز بزيارتكم ، وهذا الموقع منكم وإليكم ونحن نستمد العون من الله تعالى أولاً ثم منكم سواءً بمشاركة أو بفكرة جديدة أو استحداث روابط معينة أو نقد بنّاء وسوف نتقبل كل ذلك بصدرٍ رحب إن شاء الله تعالى ... ويمكنكم ابدأ مرئياتكم واقتراحاتكم بمراسلتنا من خلال قائمة اتصل بنا ونسأل الله تعالى أن يكون لبداية هذا الموقع زيادة في الخير والفائدة ولتبادل الثقافات . ونسأل الله أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضــاه .... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، إدارة الموقع .

أرشيف الشهر أكتوبر, 2010

خروج المعتدة للحج غير جائز

كتبه admin في 2010.31.10 عدد المشاهدات

ما الحكم الشرعي في الذهاب إلى العمرة أو الحج أثناء عدة وفاة الزوج ؟

أجاب على هذا السؤال
فضيلة المفتي الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد خلال موقع دار الإفتاء قائلاً : يجب على المرأة غير الحامل أن تعتد على زوجها إذا مات أربعة أشهر وعشر ليال بأيامهن ؛ لقوله تعالى { وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِى أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْروفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } [البقرة :234] ، ومعنى يتربصن بأنفسهن : ينتظرن بأنفسهن لا يتزوجن خلال هذه المدة ، ولا يفعلن في أنفسهن ما يتنافى مع الإحداد الواجب عليهن .

وقد ذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والشافعية والحنابلة إلى أنه لا يجوز خروج المعتدة من وفاة إلى الحج ، أو العمرة ؛ لأن الحج والعمرة لا يفوتان ، والعدة تفوت.

وبناءً على ما ذكر وفي واقعة السؤال: فإنه لا يجوز للمعتدة من وفاة أن تخرج للعمرة.

والله سبحانه وتعالى أعلم .

التصنيفات : اسلاميات وفتاوى

ابعدي شبح الخوف عن طفلك

كتبه admin في 2010.31.10 عدد المشاهدات

الخوف عند الطفل شعور طبيعي وجزء من تطوره النفسي والعاطفي. ويرى اختصاصيو علم نفس الطفل أن الشعور بالخوف يبدأ بالظهور في سن الثمانية أشهر، ففي هذه السن يتولّد لدى الطفل قلق الانفصال عن والدته، وعندما يرى شخصاً غريباً قد يخاف، وهذا أول مظاهر الخوف العلنية عند الطفل. ففي هذه السن صارت لديه القدرة على حفظ وجوه بعض الأشخاص المقرّبين منه، وعندما يرى و

جهاً غير مألوف قد يخاف ويرفض الاقتراب منه ويعبّر عن ذلك بالبكاء.

وعندما يبلغ الطفل الثلاث سنوات يصبح عنده نموّ عقلي وتتطوّر عنده ملكة التخيل، فيخترع أموراً وهمية لا وجود لها في الواقع، إلا أنه  في الوقت نفسه لا ينسجها من محض خياله فقط، بل يستمدها من مشاهد رآها في التلفزيون أو قصصاً قرأتها له والدته، حسب ما ورد بصحيفة “لها” اللندنية.

وقد يكون الخوف شعورًا مزمنًا، وهذا الخوف المزمن بحسب سيجموند فرويد ثابت، فمثلاً الخوف من اللون الأسود، ومن الوحدة ومن الغرباء والأشياء الجديدة ومن الحيوانات  كالكلاب، وعندما يظهر الخوف بشكل مكرر ومنظم أثناء وجود شيء ما، يمكن التحدّث عن الفوبيا ويظهر بين الخامسة والسادسة. وإذا لاحظ الأهل أن طفلهم يعاني هذا النوع من الخوف عليهم استشارة اختصاصي نفسي.

ويشير الاختصاصيون إلى أن بعض المخاوف تكون عادية ويجب عدم القلق منها. فالطفل الرضيع يخاف من الضجيج المفاجئ، والطفل الصغير يخاف من الانفصال عن والديه، والخوف من الغرباء يظهر في الشهر الثامن. وفي السنة الأولى يخاف الطفل من صوت المكنسة الكهربائية، ورنين الهاتف.. في الثانية يخاف الطفل من الضجيج القوي مثل صوت الإسعاف ونباح الكلب.. في الثالثة يبدأ الطفل يخاف من الحيوانات، خصوصًا إذا كان سلوك الحيوان الأليف عدوانيًا ومن الطبيعي أن يخاف منه الطفل.

الخوف من الظُلام

من النادر أن نجد طفلاً لا يخاف من الظُلمة. ويظهر هذا الخوف بشكل متكرر بين الثانية والخامسة، وتكرس هذا القلق أمور مختلفة. ففي العتمة يستحيل على الطفل إيجاد لعبته المفضّلة والسيطرة على محيطه، والتأكد من أن الوحش لا يطوف في أرجاء غرفته. كما أنه في العتمة لا يستطيع أن يعرف مكان سريره أو التوجه إلى الحمام. وتصبح العتمة بالنسبة إلى الطفل شركًا كبيرًا يباغته ليجد نفسه في وسطه مجرّدًا من أسلحة الأمان. فهو ينام بصعوبة، وعندما يستيقظ ليلاً باكيًا ينادي أمه لإنقاذه من العتمة. عندها على الأم أن تتوجه مباشرة إلى غرفته وتشعل النور، وإذا أخبرها أن الساحرة تختبئ وراء الستارة عليها أن تمسكه بيدها و تتأكد معه أن لا وجود للساحرة خلف الستارة ثم تحضنه وتطمئنه وتعيده إلى النوم.

وينصح الاختصاصيون الأم أن تضع في غرفة طفلها مصباحًا خافت الضوء أو أن تُبقي رواق غرف النوم مضاءً على أن تترك باب غرفة الطفل مفتوحًا قليلاً. فبين العتمة والنور الخافت جدًا فارق كبير، العتمة تسبب القلق، والنور الخافت يمنح الطمأنينة.

يرى الاختصاصيون أن التحدي الحقيقي للأم يكمن في مساعدة طفلها في التآلف مع الخوف والانتصار عليه. ويحدث هذا عبر الحوار معه، وتحديد أسباب التوتر، وأخذ الأمر على محمل الجد، وحض الطفل على إيجاد أجوبة عن أسئلته. ويكون ذلك بالطلب منه وصف خوفه من أجل تحديده.

وعند المساء ساعة الذهاب إلى السرير، يمكن أن تغني الأم والطفل معًا أغنية تتحدث عن الانتصار على الخوف مما يساعده في استخراج خوفه. ويشير الاختصاصيون إلى أنه من الطبيعي ألا تتبدد مخاوف الطفل بين ليلة وضحاها، ولكن بهذه الطريقة يمكن الطفل الانتصار على مخاوفه كي يتقدم بشكل هادئ في حياته.

الأشرار والوحوش

يحب الأطفال قراءة القصص التي تثير الخوف فيهم، وإن كانت هذه القصص أخافت أهلهم عندما كانوا صغارًا. ورغم ذلك فإن هذا الميل للشعور بقشعريرة الخوف أمر طبيعي جدًا، ولا داعي للقلق. فالخوف هو جزء من مراحل النمو النفسي عند الطفل، إلى درجة معينة. وإذا نتج عن هذا الخوف كوابيس وقلق نهاري، فهذا مؤشر لأن هذه القصة أثارت خوفًا دفينًا عند الطفل. وعمومًا يكفي عدم المبالغة بجعل الأمر دراماتيكيًا والتركيز على الشخصية الخيالية الموجودة في القصة.

والقصص التي تتحدث عن الساحرة والأشرار تساعد الطفل في السيطرة على المتخيّل. وهذه القصص لا ترعب الطفل بل تعزز هيكلية تفكيره بإخباره عما يمكن مواجهته من صعاب. وهي طريقة للتآلف مع المخاوف الواقعية. ومهما كانت القصة تتضمن من ساحرات وأشرار، فإن شخصيات القصص الخيالية تستجيب بطريقة محددة لقلق الأطفال. الملك والملكة هما الوالدان الطيّبان اللذان يحميان ابنهما، وزوجة الأب والوحش هما جزء من خيال الطفل الذي يرى الأهل أحيانًا أشرارًا ويسببون له توترًا.. ويشعر الطفل بالسعادة أيضًا عندما تكون الخاتمة سعيدة بالنسبة إلى شخص عاثر الحظ.

حماية طفلك مطلوبة ولكن بصورة طبيعية، حتى لا تكون سبباً في إعاقة نموه الطبيعي ويتحول إلى فرض قيود أمنية بدافع الخوف عليه، وقد يحرمهم من ممارسة الطفولة العادية‏.‏ ويذكر تيم جيل أحد خبراء تربية الأطفال أن عدم السماح للطفل بأخذ زمام المبادرة والمغامرة من شأنه إعاقة اكتساب مهارات مهمة قد يحتاج إليها في حماية نفسه، مشيرا إلى أن الاتجاه المتنامي لدي بعض الآباء بعدم إفساح المجال للطفل كي يتعرض لبعض الأخطار ويخوض غمار بعض المغامرات ربما يحرم الطفل من الاستمتاع بطفولته.

وأوضح أن مواجهة بعض المشكلات الصعبة التي تعترضهم ربما تتيح لهم اكتساب مهارات التكيف وتنمية حس المغامرة لديهم وتطور روح المبادرة والاعتماد علي النفس‏.‏ ونفي أن تكون دعوته من أجل تحرير الطفولة من كل الضوابط والقيود بغير شروط.

دعميه نفسيا

إبعاد شبح الخوف عن طفلك عليك أن تدعميه نفسيا، وذلك بالعديد من الخطوات يذكرها الخبراء وهي:

-عدم الاستهتار بما يشعر به من خوف.

-اياك والغضب من خوفه.

-الاستماع الى كل ما يرغب ان يخبرك به عن خوفه فقد تفهمين اسباب خوفه.

-عدم تهديده بكل ما هو مصدر خوفه كرجال الشرطه او الساحر او الحرامي وغيرهم.

– مراقبة ما يشاهد في التلفاز.

-ايجاد طريقه جديه ومباشره لما يعانيه من فقد الشهيه او التبول ولا تجعليها حدث اليوم كله.

– عدم اطفاء النور في غرفته فالنور الخافت يشعره بالامان.

– عدم اغلاق باب غرفته عليه حتى لا يشعر انه انفصل عن عالم والديه.

– حضري الإجابات المتعلقة بالموت فعليك ان تكوني واثقة ومقتنعه بالإجابات على ان تنسجم مع نمط تفكيره.

– اجعليه يعتمد على نفسه ويستقل ببعض قراراته.

– كوني صريحة معه وانتقاده حين يستدعي الأمر ذلك.

– انتبهي لطريقة تعاطي الآخرين مع طفلك.

– نمي شخصيته.

– علميه احترام النظام.

– ابعديه عما يثير خوفه كالقصص المخيفة والأماكن العالية والظلمة.

– لا تبالغي في خوفك على طفلك.

– ولا تنسي أن هناك فرق بين الخوف الطبيعي والمبالغ فيه فالخوف الطبيعي ضروري لسلامة الطفل على عكس المبالغ فيه.

التصنيفات : أطفالنا

ممارسة النساء لرياضة الجري بانتظام، قد تقلّل من إفراز هرمون “الإستروجين” ما يضعف من نسب الاصابة بسرطان الثدي أو الرحم إلى النصف ومن فرص الإصابة بالسكري إلى الثلثين، حسبما أثبتت دراسة صادرة حديثاً عن جامعة هارفارد، كما أن المواظبة على ممارسة رياضة الجري تساعد الجسم على إفراز عناصر كيميائية مسكّنة تسمى بـ “الأندروفينات” تساعد على تخفيف الألم والتقلّصات العضلية.

وفي دراسة صادرة عن جامعة كاليفورنيا تناولت 25 سيدة خضعن للجري على جهاز السرعة لمدّة 30 دقيقة، وجد أن مستويات الأكسدة بعد الجري قد تدنّت إلى نسبة 23 % مقارنة بمن لم يمارسن هذه الرياضة.

يرى الباحثون في مركز خدمات صحة المرأة بولاية ميريلاند أن الجري يحقّق نضارة البشرة لدوره في تحفيز الدورة الدموية، وينقل العناصر الغذائية إلى باقي أعضاء الجسم ما يساعد على التخلّص من الفضلات وتقليل نسبة الدهون المتمركزة تحت الجلد، حسب ما ورد بمجلة “سيدتي”.

ويصنّف الجري بأنه عملية آلية حيوية مركّبة تساعد على زيادة القوة والسرعة بشكل يماثل تناول “الإستيرويد”، ولكن بدون آثار جانبية. ويُعرف “الإستيرويد” بأنه مركّب كيميائي يؤدّي دوراً هاماً في العمليات الحيوية التي تتم داخل الجسم، بما يؤثّر على عمليات التمثيل الغذائي (الأيض).

وتتعدد الفوائد الصحية للجري، والتي يحددها الخبراء في التالي:

– خفض ضغط الدم وزيادة نبضات القلب ورفع مستوى الكوليسترول الجّيد عالي التركيز في الدم HDL.

– تعزيز وتماسك عضلات الجسم الخاضعة للتمرين، ما يساعد في التغلّب على مشكلة ارتخاء الثدي أو تهدّل الرحم لدى النساء، بالإضافة إلى فعاليته في تقوية جهاز المناعة بالجسم خصوصاً ضد الأمراض المعدية التي تنتقل عبر الرذاذ أو الهواء.

– يساعد الجري الخفيف أو الهرولة في أثناء فترة الحيض على تقليل الألم الناتج عنها والتقلّصات المهبلية الملازمة. ولكن، يحظّر من ممارسة الجري السريع في الفترة التي تسبق موعد الحيض بأسبوع، وذلك لأن هرمون “البروجيستيرون” يكون في ذروته، ما يتسبّب في ارتفاع معدّل التنفّس بشكل يفوق المعتاد.

– توصّل باحثون في جامعة كولومبيا إلى أن المرأة الحامل تحرق حوالي 1000 سعرة حرارية أسبوعياً عن طريق ممارسة تدريبات الجري الخفيف (المشي السريع)، وقد تلد طفلاً يفوق أقرانه في وزنه بحوالي 5 % ، ولكن ينصح الخبراء بتخفيف جرعة التدريب في خلال المراحل الأخيرة من الحمل وفيما بعد الولادة، وذلك بسبب قيام الجسم بإفراز هرمون “الريلاكسين” الذي يتسبّب في جعل بعض الأوتار والأربطة أكثر ارتخاء، ما يجعل المرأة أكثر عرضةً للإصابات في هذه الفترة.

تعزيز قوة الدماغ

وكانت دراسة حديثة قد أكدت أن ممارسة التمارين الرياضية تعزز من قوة الدماغ، مشيرة إلى أن رياضة الجري تحث الدماغ على زرع المادة الرمادية فيها والتي لها تأثير كبير على القدرات العقلية للإنسان.

وأوضح علماء الأعصاب من جامعة “كامبريدج” فى بريطانيا، أن الجري يؤدي إلى نمو مئات الآلاف من خلايا الدماغ والتي تحسن من قدرة التذكر، مؤكداً أن الخلايا الجديدة تنمو فى منطقة ترتبط بتكوين وجمع الذكريات.

وتكشف هذه الدراسة ارتباط ممارسة الرياضات المختلفة كـ”الايروبيك والجري” بتحسن الذاكرة والتعلم، مشيرة إلى أن الرياضة تستطيع أيضاً إبطاء تدهور القدرات العقلية التى تصيب الإنسان لدى تقدمه فى العمر.

كما أوضحت دراسة أخرى، أن ممارسة الرياضة البدنية، وخاصةً بعد الإصابة بجلطة المخ، يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بجلطة أخرى، وذلك لأن النشاط البدنى يقلّل نسبة الدهون فى الدم، ويحسّن النشاط المنتظم أيضاً في وظائف الأطراف المعاقة ويقلل تقلص العضلات.

وأكد الباحثون أن ممارسة التمارين الرياضية قبل وبعد الإصابة بجلطات المخ، يمكن أن تحد من تأثيرها وتعجل بالشفاء خلال فترة النقاهة.

وأشار هانز كريستوف دينر متحدث باسم الرابطة الألمانية لطب الأعصاب فى نويس، إلى أن العديد من التمارين الرياضية الأخرى، يمكن أيضاً أن تسرع من الشفاء بالإصابة بجلطة المخ.

يحمي من التهاب المفاصل

وفي نفس الصدد، توصل أطباء أمريكيون إلى أن الجرى قد يكون له تأثير إيجابي ويساعد على الحماية من التهاب المفاصل.

وأشارت الدراسة إلى أن ظهور مشاكل المفاصل مثل الغضروف أو الالتهابات قد يعود الى أمور أخرى وفى مقدمتها السمنة التى تضغط على عظام الركبتين، وفى هذا السياق فإن الجرى وكذلك الرياضات الأخرى يكون لها أثر كبير في الحد من زيادة الوزن.

وأوضحت الدراسة أن الغضروف المحيط بالمفاصل لا يحتوى على أوردة لايصال الدم إليه وبالتالي فإنه يعتمد على الحركة العادية للإنسان للحصول على حاجته من الأكسجين والغذاء عن طريق امتصاص السوائل المحيطة به عند الارتخاء وإطلاق ما بداخله من سوائل لدى التعرض للضغط.

وحذرت دراسة أخرى من أن الإفراط في ممارسة رياضة الجري قد يعرض الأربطة الرقيقة للتلف، وحدوث تصدعات صغيرة فى العظم بسبب الضغط المتواصل وهى تصدعات غالباً ما تلتئم بشكل طبيعي، إلا أنها قد تتطور نحو الأسوأ إن استمرت الضغط عليها.

يذكر أن مستوى الضغط الذى تتعرض له عظام المفاصل فى الأرجل يتوقف على حجم القفزة التى يقوم بها المرء أثناء الجرى، وبالتالي فإن أسلوب الركض الرياضي الأفضل هو الهرولة بخطوات صغيرة لتجنب انهاك العضلات والعظام.

كما توصلت دراسة حديثة إلى أن التمارين الرياضية، مثل الهرولة، هي السبيل الأكثر فعالية لمكافحة آثار الشيخوخة والتقدم في السن والعيش لفترة أطول.

وأوضح باحثون في المدرسة الطبية في جامعة ستانفورد، أن المسنين الذين يمارسون رياضة الهرولة يوميا يعيشون لفترة أطول من نظرائهم الذين يفضلون الحياة الخالية من النشاط والحركة، فالركض، عدا كونه صحياً للجسم، فإنه يطيل العمر.

وأشارت الأستاذة ماريكا أوري المتخصصة في السلوك الصحي والاجتماعي في الجامعة، إلى أن الرسالة التي تنقلها هذه الدراسة إلينا هي “أنك إذا مارست رياضة الركض أو المشي وكنت نشطا فسوف ينخفض احتمال إصابتك بالإعاقة الجسدية وتزيد فرصة بقائك على قيد الحياة.

وهذه بعض النصائح للمواضبة على رياضة الجري.

– حددي هدفاً تعملين من أجل الوصول إليه ويمكنك تجزئة هذا الهدف إلى مراحل فمثلاً يمكنك أن تضعي هدفاً بأن تجري لمدة 30 دقيقة متواصلة وتعملين لتحقيق ذلك على مراحل، أولاً الجري لمدة 10 دقائق متواصلة ثم 15 دقيقة، وهكذا إلى أن تصلين إلى هدفك وبعد وصولك إلى الهدف أعط نفسك جائزة أو مكافئة حسب رغبتك.

– احتفظي بسجل لتقدمك في الجري، والإطلاع عليه سوف يرفع من معنوياتك حيث سوف تشاهدين كيف تقدمت وأصبحت قدرتك على الجري أفضل من السابق.

– اجري مع أحد أصدقائك الذين لديهم قدرة مقاربة لقدرتك فوجود رفيق معك خلال الجري يساعدك على الاستمرار والمثابرة في تحقيق أهدافك من الجري.

– ثبتي جدول الجري بقدر المستطاع، حيث أن تحديد وقت يومي للجري يساعدك على الاستمرار في ذلك مع إمكانية تغيير الوقت عندما يلزم ذلك أو عندما تريدين التغيير أو لتغير الظروف الجوية.

– غيري في وتيرة برنامج الجري بين وقت وآخر وذلك للتجديد والتغير لتفادي الملل فيمكنك الجري مع صديقة آخرى مثلاً أو في مكان مختلف أو في وقت مختلف ثم العودة إلى طريقتك السابقة.

للجري الصحيح

– ميلي إلى الأمام بمقدار عشر درجات عند الكعبين وليس عند الخصر.

– حافظي على قامة مستقيمة ولا تحني ظهرك أو كتفيك ويجب أن يكون جسمك غير مشدود بل مرتاحاً ومرناً.

– ركزي على وسط المسافة أمامك ببضعة خطوات.

– حاولي أن تكون أكتافك وظهرك ووركك على استقامة واحدة.

– يجب أن تقع قدمك تحت مركز ثقل جسمك في كل خطوة.

– عندما ترفعي قدمك وساقك خلفك حاولي أن ترفع عرقوبك إلى أعلى بقدر المستطاع إلى مستوى الركبة وليكن ذلك تدريجياً إلى أن تصل إلى ذلك المستوى.

– ابق ذراعيك ويديك مرتاحة وغير مشدودة وبشكل زاوية قائمة عند المرفق.

– لا تقبضي على أصابعك بل أجعلها مرتاحة بشكل قبضة غير كاملة وراحة اليد موجهة إلى جانب الجسم وإصبع الإبهام الأعلى.

– حركي ذراعك بشكل متأرجح من عند الكتف بشكل متوافق مع حركة الرجل وإلى جانب الجسم وليس أمامه فهذه الحركة تحافظ على توازن الجسم وتزيد من كفاءة الحركة.

– عندما تتحرك يديك إلى أسفل يجب أن لا تتعدى بشكل كبير الورك وتكون محاذية للجنب أسفل الخصر بقليل.

– يجب شرب كأس أو كأسين من الماء قبل الجري بـ 10 دقائق، وشرب كأس كل 15 دقيقة خلال الجري كما يلزم شرب كمية من الماء بعد الجري ولا تنتظرين حتى تشعرين بالعطش فهذا دليل على أنك وصلت إلى مرحلة الجفاف، ويجب شرب الماء قبل الإحساس بالعطش.

التصنيفات : آخر رشاقة, العام

استفيدي من بقايا الطعام بعمل أطباق جديدة

كتبه admin في 2010.31.10 عدد المشاهدات

انطلاقا من مبدأ أن النعمة زائلة، لا بد أن نستفيد من بقايا الطعام الزائد، أو مشاركته والتبرع به للآخرين من أهل وأصدقاء أو حتى جيران فقراء، فالاقتصاد والتدبير المنزلي أمر مهم في الكثير من دول العالم، وبخاصة تلك التي تعتمد على الإنتاج الزراعي، وحقيقة نعيش في مجتمعاتنا اليوم مرحلة من الوفرة الغذائية، والكثيرون منا يشعرون بذنب شديد بعد رمي الطعام في سلة القمامة، وبخاصة إذا كان طعاما طازجا وجيدا لم يمس باليد.

ولهذا فكرت السيدة أمل عبد الرحمن في الاستفادة من الطعام المنزلي الزائد لعمل بعض الأكلات الخفيفة أو حتى بعض الأطباق التي يمكن أن تكون شهية بالفعل، والتي أوردتها صحيفة “الإتحاد” الإماراتية كالتالي:

– بقايا الخبز: يمكن الاستفادة منها في عمل كل من البيتزا المنزلية، أو قطع الخبز المدهونة بالزعتر أو «المهياوة/ قطع خبز مدهونة بصلصة مسحوق السمك»، أو شرائح خبز الجبن بالفلفل أو بأية نكهة أخرى، أما «التوست والصمون» فيمكن تحميصه واستعماله كبقسماط، أو الاستفادة منه لأغراض في الطبخ المختلفة.

– أنواع المرق (الصالونة): يمكن الاستفادة منها في عمل المكرونة والمكبوس/كبسة الأرز أو الثريد/ الخبز المشرب بالمرق.

– بقايا التبولة: يمكن استخدامها كحشو لعمل طبق ورق العنب بعد إضافة الأرز للخلطة.

– بقايا الأرز: يمكن أن تستخدم بقايا الأرز لعمل حشوات ورق العنب أو لعمل حشوات الدولمة بعد إضافة اللحم المفروم والبصل والطماطم وغيرها من مكونات الحشوات الاعتيادية.

– بقايا الخضروات: يمكن تقطيعها لشرائح طولية صغيرة لاستخدامها كحشوة لمختلف أطباق السمبوسة ولفائف الربيع/ السبرينج رولز، كما يمكن إضافة بقية الخضروات لإغناء قوام ونكهة أطباق الشوربة.

– لعمل طبق البيتزا: أولا يقطع الخبز الزائد إلى قطع صغيرة باليد ولتطريته يرش بالقليل من الحليب ثم يرص في صينية فرن مدهونة بالزيت، ثانياً تعمل في الخلاط خلطة مكونة من البيض والجبن والروب واللبنة والطماطم والبقدونس والملح والفلفل الأسود، بحيث تضرب جميع المقادير ثم تصب على الخبز، وبعدها يتم ادخال الصينية إلى الفرن، وقبل أن تجف الصينية تماما يتم رشها بالقليل من الزعتر، وتصبح بذلك جاهزة للتقديم.

– عمل مثلثات الخبز: يتم تقطيع بقايا الخبز الزائد على هيئة مثلثات متوسطة الحجم، حيث تدهن بالزيت ثم يرش عليها الزعتر، كما يمكن أن تدهن حسب الرغبة بالجبن والفلفل، ويتم ادخال المثلثات للفرن ليتم تناوله على حاله أو بغمسه باللبنة، ويمكن تقديم هذا الطبق للأطفال كشيبس منزلي صحي بديل عوضا عن شيبس الأسواق المليء بالملح والخل والمواد الحافظة والمواد الصناعية.

– خبز التوست: تدهن بقايا التوست الزائد عن الحاجة بقليل من الزيت ويرص في صينية الفرن ويرش عليه الزعتر أو أي عنصر آخر حسب الرغبة.

وصفات مبتكرة لأطباق شهيّة

هناك العديد من الأفكار الجميلة للتعامل مع بقايا الطعام الزائد لصنع أطباق مميزة وشهية جداً، وتشمل كل من أطباق العجّة بالبقدونس والعجّة العاديّة والأرز المقليّ والمقالي السريعة والحساء، والقائمة التالية ستساعد ربة المنزل على عدم رمي ما يعادل نصف كمية الأغذية الأساسيّة التي يتم تحضيرها عادة.

– الجزر: قطّعيه قطعاً رفيعة وأضيفيه إلى صلصة الطماطم أو إلى سلطة الكرنب أو أيّ نوع من السلطة، أو اشويه في الفرن على حرارة 400 درجة إلى أن يصبح طريّاً واسكبي عليه زيت الزيتون مع الملح والفلفل.

– الكرفس: ضعيه في الثلاجة لتخزينه أو لتحضير الحساء. مدّديه مع زبدة الفستق أو الحمّص للوجبات الخفيفة. قطّعيه قبل قَلْيِِه أو إضافته إلى الرز المقليّ.

– الفلفل مع صلصة الأدوبو: أضيفيه إلى صلصة الطماطم أو الصلصةالحارة، ولتعزيز النكهة قطّعيه وأضيفيه إلى البيض المخفوق، أو اخلطي كميّة صغيرة منه مع كريما الجبنة أو الكريما الحامضة، بحيث يؤكل مع رقاقات التورتيلا.

– الكزبرة: حضّري صلصة البِستو مع الجوز أو الصنوبر مع القليل من الليمون، أو اخفقي معه نوعاً آخر من الليمون مع صلصة البقدونس.

? حليب جوز الهند: حضّري عصير»بينا كولادا» أو لبن الفاكهة، أو استعمليه لزيادة سماكة الحساء أو لتحضير صلصة الفستق.

– الجبنة «القريش»: أضيفيها إلى الفطائر المحلاّة، وإذا بقي لديك الكثير منها حضّري جبنة القريش التقليدية المفضّلة، لصنع قوالب الحلوى بالجبنة والتي تستعمل الكريما الحامضة أيضاً.

– بياض البيض: حضري قالب حلوى أو «كعك الميرينغ»، أو اصنعي قناعاً للمحافظة على جمال البشرة عبر تمديد بياض بيضة على الوجه بحيث يترك ليجف ثم يغسل.

– صفار البيض: حضّري الصلصة الهولنديّة، أو صلصة السابايون، أو الكريما المحروقة.

– الثوم: حمصيه وضعيه مع القليل من زيت الزيتون على رقاقة معدنيّة، ثم أدخليه إلى الفرن على حرارة 400 درجة حوالى ساعة إلى أن يصبح طريّاً، ثم انثريه على الخبز، ويمكنك كذلك تحضير طبق الدجاج التقليدي مع الثوم.

– المايونيز: حضّري قالب حلوى بمايونيز الشوكولا، أو ضعي السمك أو الدجاج بعد نزع جلده على طبقة رفيعة من المايونيز، وأضيفي البهارات المفضّلة لديك واخبزيه في الفرن.

– البرتقال: حضّري العصير، وجمدي القشور لاستعمالها في الأطباق المخبوزة، أو لإضافة نكهة معطّرة على الأطباق المُبَهّرة، أو حضري «المارملاد» على طريقتك الخاصّة أو جرّبي وصفة الدجاج بنكهة الليمون التي تستعمل عصير خمس برتقالات.

– اليقطين المعلب: اخفقيه في الخلاط مع لبن الفانيلا، والسكّر أو العسل مع الحليب ورشّة قرفة لتحضير لبن اليقطين، أو اخلطيه مع وجبة من الشوفان وأضيفي البهارات والعسل.

– جبنة الريكوتا: حضّري خلطة «كانولي» بسيطة، استعمليها في الفطائر المحلاّة أو قالب الحلوى بالجبنة، إذا كان لديك مقادير أخرى يجب استهلاكها، استعمليها كمقدار أساسي لتحضير عجّة بالبقدونس.

– الخسّ الروماني: ادهني أوراق الخس بزيت الزيتون ورشّي عليها الملح والفلفل، ثم اشويها وراقبيها بعناية، أو لُفّي السندويشات بأوراق الخسّ بدلا من استعمال الخبز.

– البصل الأخضر: قطّعيه وأضيفيه إلى كلّ أنواع السلطات تقريباً أو إلى خليط من بقايا اللحم والجوز أو الأرز، أو اخلطيه مع الهليون لتحضير عجّة بالبقدونس، أو اقليه مع اللوبياء الخضراء.

– الكريما الحامضة: أضيفيها إلى البطاطا المهروسة أو البيض المُبهّر لإعطاء نكهة مميّزة، أو امزجيها مع بقايا من الأعشاب والكُرّاث لتحضير غموس بطريقة سريعة.

– الطّحينة: بعد تحضير الحمّص مع عجينة السمسم، استعملي بقايا الطعام لتحضير خلطة التوابل أو الصلصة.

– معجون الطماطم: جرّبي هذه الوصفة لتحضير شراب الطماطم، أضيفي 28 جراماً من معجون الطماطم مع 84 جراماً من المياه الباردة وامزجيهما معا في الخلاّط، ثم تبلي الخليط بالملح والفلفل والصلصة الحارّة (حسب الرغبة).

التصنيفات : منزلك مملكتك

نيويورك ـ أ ش أ   أظهرت الابحاث الطبية الحديثة أن إتباع الاطفال لنظام غذائى منخفض السكريات خاصة بين الذين يعانون من كثرة التعرض لآلام المعدة يساعد على خفض فرص ظهور هذه الآلام، والتى قد ترجع الى صعوبة المعدة لسكر الفركتوز. ويعد “الفركتوز” عبارة عن سكر طبيعى يتواجد فى الفواكهة والعسل النحل والذى كثيرا ما يستخدم فى المحليات والاطعمة المصنعة والمشروبات الغازية. وكانت الابحاث قد أجريت على مايقرب من 245 طفلا تراوحت أعمارهم مابين 2 إلى 18 عاما ممايعانون آلاما مزمنة فى المعدة غير معروفة الاسباب وتقلصات ، بالاضافة إلى غازات وإنتفاخ وفى بعض الاحيان حالات إسهال.
وأشارت المتابعة أن مايقرب من 54% وجد أنهم يعانون من عدم قدرة المعدة على التمثيل الغذائى السليم لسكر الفركتوز وهو مايسبب آلام المعدة والتقلصات وفى بعض الاحيان إلى قرح فى المعدة فى حال إهمالها وعدم علاجها.